fbpx

الأخبار

الاستثمار العقاري

نظرة على سوق العقارات في تركيا والعائد على الاستثمار العقاري

نظرة على سوق العقارات في تركيا والعائد على الاستثمار العقاري

 

تسعى تركيا لإثبات وجودها أكثر دولياً على كل الأصعدة ومن ضمنها الاقتصاد وخاصة في الاستثمار العقاري لذا تدأب للصعود اقتصادياً ضمن الترتيب العالمي وتتحضر منذ سنوات لذلك ولا سيما مع اقتراب موعد انتهاء معاهدة لوزان.

 

ومن ضمن النشاط التركي المتزايد ما يتعلق بالقطاع العقاري، فبحلول 2023 سيتوفر في السوق العقاري التركي ما يقارب 6.3 مليون وحدة سكنية للبيع بقيمة سوقية تقدر ب 400 مليار دولار أمريكي وهذا يعود للطلب المرتفع على العقارات التركية في السنوات الأخيرة حيث ثم بيع أكثر من 1200000 عقار في سنة 2015 فقط. وتبلغ قيمة القطاع العقاري في تركيا 19.5 ٪ من الناتج الداخلي للبلد، ما يفسر اهتمام الحكومة التركية بالقطاع العقاري في العقد الأخير.

 

في هذه المقالة سنتناول دراسة سريعة حول العائد الاستثماري لأهم وأكبر المدن التركية التي يهتم المستثمرون الأجانب بالاستثمار بها. ومن بين هذه المدن الجاذبة للاستثمارات العقارية والتي سنتطرق لبعض تفاصيل الاستثمار فيها: إسطنبول، طرابزون، أزمير، أنقرة وبورصة.

 

مدينة إسطنبول و الاستثمار العقاري :

تعتبر قاعدة استثمار متينة وعائد استثمار مربح ومنافسة قوية، كما تعتبر إسطنبول مدينة سكنية متحضرة للغاية حيث ينمو سكانها بالتدريج مع توسعها الجغرافي المستمر. وتؤدي هذه الحركة السكانية إلى المزيد من الطلب على المساحات السكنية باستمرار ولهذا السبب بات إعادة إحياء المناطق القديمة وتطوير بنيتها التحتية أولوية هامة للغاية بالنسبة لمدينة إسطنبول التي خلفت ورائها الكثير من التاريخ.

 

تتفوق إسطنبول بفارق كبير على المدن المحلية المنافسة لها ومنافسيها الأوروبيين، وكما ذكر في آخر تقرير أصدرته وكالة تنمية إسطنبول حول الاستثمار في تركيا، فالمدينة لا تتفوق فقط في توفير العروض الجديدة، بل تتفوق في الوقت نفسه بفارق شاسع في مجال بيع هذا المخزون العقاري الجديد. أي أن إسطنبول تتميز بكثرة الطلب الذي يفوق العرض بكثير وهذا ما يفسر العائد الاستثماري العالي للعقارات في المدينة وهذا ما يجعل المدينة أيضاً تصنف في المرتبة الثانية عالمياً كأفضل عائد استثماري من العقارات.

 

بالنسبة للمستثمرين العقاريين يفضل الكثير منهم إسطنبول في مجال العقارات التجارية وخصوصاً قطاع المكاتب، غير أنه في حين تغير وارتفاع الأسعار في هذه الأسواق وحين تصبح أكثر تنافسية نظراً للطلب الكثير عليها فإن المستثمرين يبدؤون بتحريك منحى استثماراتهم نحو بعض الفرص الجديدة بالمدن التي تسير في طور النمو مثل إزمير وأنقرة.

 

عقارات إسطنبول عائد استثماري في ارتفاع ملحوظ ( 7 – 12 % ):

حسب مؤسسة ريدين العقارية، فقد ارتفعت أسعار العقارات في مدينة إسطنبول مقارنة مع السنة الماضية بنسبة 7٪ 41٪ السنوات الثلاثة الماضية 106٪ في الخمس سنوات الماضية و حسب نفس المؤسسة فإن معدل تغير أسعار بيع العقارات السكنية في كل المدن (68 مدينة) قد بلغ 11.55 ٪ سنوياً في حين ارتفعت أسعار تأجير العقارات بنسبة 4.89 ٪.

ويعتبر الاستثمار العقاري في إسطنبول استثماراً مربحاً ومضموناً مقارنة مع المدن الأخرى نظراً للثورة السياحية والاقتصادية التي تعرفها المدينة، ما يعكس ارتفاعاً هائلاٍ في الطلب الداخلي للعقارات وارتفاع العائد من العقارات. ويتغير هذا العائد الاستثماري حسب نوع العقارات فكما تطرقنا سابقاً لمقارنة العائد من العقارات التجارية والسكنية، فمن المؤكد أن العقارات التجارية أفضل بكثير من العقارات السكنية من حيث العائد الاستثماري، وبامكانكم قراءة مقالنا كيف تشتري شقة سكنية في اسطنبول للمزيد من المعلومات

 

مدينة أنقرة الشريان الإداري لتركيا و الاستثمار العقاري :

تعتبر مدينة أنقرة ثاني أكبر قطب اقتصادي تركي ومركز الاقتصاد والصناعة التركية، ويوجد عدة أسباب في ذلك منها الموقع الجغرافي للمدينة، و تطور القوة العاملة للمدينة بالإضافة إلى تمركز أكبر نسبة من الكوادر البشرية للمدينة فيها، مما يضعها في مكانة جداً مهمة بالنسبة لتركيا. كما أن مدينة أنقرة تشغل دوراً مهماً بقيمة الاستثمارات الخارجية حيث بلغت قيمة الاستثمارات الخارجية 25 مليار دولار في سنة 2014.

 

قد لا تسمع الكثير عن العقارات في أنقرة وعن استثمارات الأجانب في عقارات أنقرة ولكن القطاع العقاري في المدينة جداً متطور وتعتبر المدينة ثاني أكبر مدينة تركية من حيث الطلب على العقارات والنمو الديمغرافي للمدينة و الهجرة الداخلية. بالإضافة إلى أن تمركز أكبر الشركات المحلية والدولية في المدينة هي أهم الأسباب التي تفسر ارتفاع الطلب من طرف الساكنة المحلية و هذا ما يفسر أيضاً ارتفاع الأسعار الذي شهدته المدينة في السنوات الثلاث الأخيرة.

 

: 8%10%  عائدات الاستثمار السنوي في أنقرة

وفقا لمؤسسة ريدن، ارتفعت أسعار العقارات السكنية في أنقرة بنسبة 8٪ مقارنة مع السنة الماضية وبنسبة 30٪ في السنوات الثلاثة الأخيرة وبنسبة 60٪ في الخمس سنوات الأخيرة.

ما يميز القطاع العقاري في أنقرة هو أسعاره التي تعتبر منخفضة مقارنة بمدينة إسطنبول ومستوى المعيشة المناسب للطبقات المتوسطة وهذا ما يجعلها مدينة مرغوبة للعيش وللاستثمار في آن واحد.

 

مدينة أزمير بوابة الاستثمار العقاري المستقبلية:

أزمير هي ثالث أكبر مدينة في تركيا وتعتبر ثاني قطب تجاري تركي بعد مدينة إسطنبول وتعتبر أفضل مدينة تركية من حيث العيش حسب مؤشر رأس مال الاجتماعي لوزارة التطوير التركية واعتبرتها بعض المؤسسات الدولية أسرع المدن نمواً في تركيا نظراً للاستثمارات المحلية والدولية التي تستقطبها المدينة في السنوات الأخيرة.

 

شهد القطاع العقاري في مدينة أزمير نمواً مفاجئاً، فارتفاع الطلب الداخلي على العقارات في أزمير والاهتمام الذي يحظى به القطاع من طرف المستثمرين المحليين جعل منه سوقاً نامياً ويحتوي على الكثير من الفرص للمستثمرين العقاريين، وتغير أسعار العقارات السكنية في أزمير شهد ارتفاعاً يصل إلى 14٪ مقارنة مع السنة الماضية، 56٪ في السنوات الثلاثة الماضية 93٪ في السنوات الخمس الأخيرة حسب مؤشر Zingat الذي تصدره مؤسسة ريدين العقارية.

 

الاستثمار العقاري بالنسبة للمدن التركية الأخرى:

قد لا يمكن مقارنة بعض المدن التركية الأخرى بهذه المدن التي ذكرناها سابقاً في المقالة من حيث الحجم الاقتصادي وحجم العرض والطلب العقاري، إلا أن بعض المدن التركية تشهد نمواً جيداً في القطاع العقاري وتطوراً مهماً في البنية التحتية وقد بدأ اهتمام الحكومة التركية بتطويرها بعد إقبال الأجانب على التملك والاستثمار فيها ومن بين أهم هذه المدن:

 

مدينة بورصة:

والتي يعتبر قربها من مدينة إسطنبول نقطة قوتها بالإضافة لكونها مدينة تجارية بامتياز ونقطة وصل إسطنبول بأزمير وقد ارتفعت أسعار العقارات ببورصة بعد افتتاح جسر ازميت الذي قلل المدة الزمنية بين إسطنبول وبورصة.

 

ارتفعت أسعار العقارات السكنية بنسبة 20 في المائة مقارنة مع السنة الماضية حسب مؤسسة ريدين العقارية، وبنسبة 78٪ خلال السنوات الخمس الأخيرة وهذا بسبب الإقبال الكبير على عقارات بورصة نظراً لأسعارها الجيدة وتوفر المدينة على كل مقومات المدينة الجيدة. الكثير من العرب يفضلون التملك في مدينة بورصة نظراً لسهولة الاندماج في المدينة وقرب المدينة لإسطنبول وتواجد الكثير من المهاجرين العرب بالمدينة.

 

طرابزون:

تعتبر طرابزون مدينة سياحية بامتياز وقد سُجِلَ إقبال كبير عليها في السنوات الثلاث الأخيرة من طرف بلدان الخليج العربي نظراً لكون المدينة مناسبة لمحبي الطبيعة وكون المدينة من أكثر المدن التركية محافظة. هذه الحركة السياحية جعلت الطلب الخارجي على عقارات طرابزون يشهد نقلة نوعية حيث أصبحت طرابزون من المدن المصنفة في لائحة التملك العقاري للأجانب في تركيا.

يعتبر العائد الاستثماري للعقارات السكنية أقل نسبياً مقارنة بالمدن الأخرى، إلا أن الاستثمار العقاري الأفضل هو شراء الشقق الفندقية رغم أن العرض قليل. وقد ارتفعت أسعار العقارات السكنية في طرابزون بنسبة 13% مقارنة مع السنة الماضية وبنسبة 52٪ في السنوات الثلاث الأخيرة حسب نفس المصدر ( مؤسسة ريدن العقارية).